القائمة الرئيسية

الصفحات

الأسرة الحادية عشر - عصر الدولة الوسطي

بسم الله الرحمن الرحيم,,, 

عصر الدولة الوسطي

يعتبر عصر الدولة الوسطى من أزهى عصور مصر الفرعونية حيث نجح منتوحتب الأول من توحيد البلاد مرة أخرى بعد حالة من الفوضى التي عانت منها مصر في هذه الفترة. ويبدأ التاريخ الأول لعصر الدولة الوسطي بحكم أول حاكم في طيبة ويدعى انتف في طيبة.
عصر الدولة الوسطي
يطلق علي عصر الدولة الوسطي ب عصر الرخاء الإقتصادي وذلك لإقامة العديد من المشروعات ( زراعية - تجارية - صناعية ) الذي نهضت بالبلاد وتشغيل المناجم والمحاجر وتقديم فن العمارة والأدب.
 وتعود فترة عصر الدولة الوسطى (2050 – 1785) ق.م من القرن (21- 18) ق.م. بدأ حكام طيبة في تكوين وحدتهم السياسية بعد مهادنة ملوك أهناسيا ، وهم ملوك الأسرة العاشرة ، وعمل حكام أهناسيا على طرد البدو الآسيويين.
 وفي نفس الوقت اتجه حكام طيبة إلى الاهتمام بالنوبة والدفاع عنها ، وبفضل هذان الحدثان في الشمال والجنوب أصبحت وحدة مصر في طريق التحقيق. 
 وبمرور فترة تزيد عن ثمانين عاماً من الصراع نجح البيت الطيبي في تحقيق وحدة البلاد وتكوين الأسرة الحادية عشرة.

الأسرة الحادية عشرة : (2050 – 1991) ق.م

تولى العرش سبعة ملوك (انتف الأول – انتف الثاني – انتف الثالث – منتوحوتب الأول – منتوحوتب الثاني – منتوحوتب الثالث – منتوحوتب الرابع ) .

جعل هؤلاء الملوك من طيبة (الأقصر) عاصمة لملكهم ، بعد أن كانت مدينة عادية في إقليم (واست) ومعناه الصولجان وكان معبودها الرسمي (آمون) والمعبود الحامي الإله (مونتو) ، وكان يعبد في أرمنت ، كمعبود للحرب ، ويصور على هيئة الصقر (رأس صقر وجسم إنسان)، وقد انتسب إليه ملوك الأسرة وتسموا بإسم منتوحوتب ( بمعنى مونتو راضي) وذلك تعبيراً على إعتزازهم بهذا الإله ، وطابع الحرب والكفاح الذي تأسست عليه دولتهم ، وأعادوا به الوحدة لمصر كلها.
منتوحوتب الثاني

أهم الأحداث و الإنجازات

وحرص ملوك هذه الأسرة على إقامة المعابد لآمون ، وشيدوا مقابرهم الملكية في غرب طيبة ، وقد حكم كلا من انتف الأول (عشر سنوات) ، وأنتف الثاني ( خمسين سنة)     وأنتف الثالث ( خمس سنوات) ، وقامت في عهده عدة مجهودات من أجل الوحدة لأن بداية الأسرة الحادية عشرة كانت معاصرة للأسرة العاشرة في أهناسيا ، حيث التفكك والضعف ، ثم جاء حكم منتوحتب الأول واستغل ضعف الأسرة العاشرة ومد سلطانه إلى الشمال ، ولكنه توفى أثناء حملته إلى الشمال ، وقد حكم ثمانية عشرة عاماً .
قام بتأسيس الأسرة الحادية عشر الملك منتوحوتب الثاني ( نب حتب رع)
 وجاء إسمه في قائمة أبيدوس وسقارة كأول ملوك الأسرة الحادية عشرة وهو ابن انتف الثالث.
 وكان أقوى ملوك هذه الأسرة ، وقام بالهجوم على الشمال ، وسقطت أهناسيا في العام التاسع من حكمه ، وأعلن نفسه ملكاً على مصر كلها ، وكان أول ملك من طيبة ، يصبح ملكاً على الوجهين ، وأصبحت طيبة عاصمة للبلاد لأول مرة ، وتمتع هذا الملك بالتقديس والحب ، وورد ذكره في النصوص بين مينا (الدولة القديمة) وأحمس (الدولة الحديثة) بإعتبار أنه مؤسس للدولة الوسطى ، فقد حكم 46 عاما نجح خلالها في إحلال النظام والهدوء إلى الجنوب والشمال .
وبعد وفاة هذا الملك خلفه على العرش منتوحوتب الثالث ثم منتوحتب الرابع ، وحكموا أحدى عشر عاما ، وإتخذو الإسم نفسه الذي يرتبط بالإله ( منتو ).

منتوحوتب الثالث
 وإتبعوا سياسة منتوحوتب الثاني في مواصلة الجهود للإصلاح في البلاد ، وإرسال الحملات إلى المناجم والمحاجر في الصحراء الشرقية ، كذلك إلى بلاد النوبة وبونت هذا إلى جانب مواصلة العمران في البلاد، وإنشاء المعابد في الدلتا والصعيد، وفي نهاية أيام منتوحتب الرابع سيطر إمنمحات الأول الذي كان وزيراً للملك حينها علي الحكم في البلاد حيث أن موت الملك دون ترك وريث له أعطي فرصة لامنمحات ليعلن نفسه ملكاً على مصرحوالى عام 2000ق م وأسس الأسرة الثانية عشرة والتى حكمت أكثر من مائتى عام. 
 وهكذا إنتهت فترة حكم الأسرة الحادية عشرة بعد حوالي مائة وأربعين سنة في الحكم
ولكن لم ينتهي عصر الدولة الوسطي الذي سيزدهر أكثر مع الأسرة الثانية عشر
 أقوي وأهم أسرة فى تاريخ مصر الفرعوني.

هل اعجبك الموضوع :
نهتم بمواضيع مصر التاريخية لكل العصور القديمة والحديثة.

تعليقات