القائمة الرئيسية

الصفحات

الاسرة الثانية عشر الفرعونية

بسم الله الرحمن الرحيم ,,,

الأسرة الثانية عشر من (1991 – 1778) ق.م

تعتبر من أعظم الأسرات في تاريخ مصر القديم ، فتحت حكم وإدارة هذه الأسرة لم تجد مصر فقط الإستقرار الداخلي بل تألقت في الخارج أيضاً ، ولذا يعتبر عصر الأسرة الثانية عشر من أزهى عصور الدولة الوسطى. 

الأسرة الثانية عشر سنوحي

و يرى بعض الباحثون أن أمنمحات الأول الذي كان يشغل منصب وزير لأخر ملوك الأسرة الحادية عشر قد إغتصب العرش وأعلن نفسه ملكاً للبلاد وأسس هذه الأسرة الحاكمة.
وملوكها هم (أمنمحات الأول – سنوسرت الأول – أمنمحات الثاني – سنوسرت الثاني – سنوسرت الثالث – أمنمحات الثالث – أمنمحات الرابع – سبك نفرو).
وساعدت هذه الأسرة بوجه عام على توسيع رقعة الحضارة الفرعونية ، عن طريق إستثمار منطقة الفيوم التي كانت تمتلئ من قبل بالأحراش والمستنقعات.
وكانت بداية القصص الأدبية في التاريخ حيث جائت لنا القصة الأشهر على الإطلاق لهذا العصر وهي قصة سنوهيت ( سنوحي ) 
وتتحدث عن سنوحي الفارس والوزير الأول في عهد الملك أمنمحات الأول وهروبة من مصر بعد الموت المفاجئ للملك.
والقصة الثانية : هي قصة البحار الغريق وتدور أحداثها بإنه كان يوجد ملاح على سفينة ضخمه وكان معه 500 رجل وكانوا فى طريقهم لبعثة إلى إحدى المناجم وأثناء إبحارهم ودون أى مقدمات هبت الرياح وتعالت الموجات وبداء الرجال فى التساقط من السفينه وبداءت السفينة فى الغرق. 
وقفز الملاح فى البحر وتشبث بلوح خشبي لمدة 3 أيام حتي رامته الأمواج على جزيرة مهجورة تدعي ( جزيرة كا ).

أهم ملوك الدولة الوسطي  :

أمنمحـات الأول  :

أمنمحات الأول

كان وزيراً لآخر ملوك الأسرة الحادية عشرة ولما مات الملك دون وريث أعلن نفسه ملكاً على مصرحوالى عام 2000ق م وأسس الأسرة الثانية عشرة والتى حكمت أكثر من مائتى عام حكم هو منها 30 عام.

أهم أعماله :

  •                               أخضع حكام الأقاليم.                                      
  • عمل على حفظ العلاقات الوديه بينه وبين حكام الأقاليم ولم يسلبهم سلطانهم مقابل أن يقدموا له الولاء والطاعه.
  • نقل العاصمه من طيبه الى اثيت تاوى اى القابضة على الارضين.
  • أمن حدود البلاد ضد غارات الآسيويين والليبيين.
ونقل أمنمحات الأول العاصمة من طيبة الى أثيت تاوى ليضمن سيطرته على جميع أنحاء البلاد وذلك لان موقعها متوسط بين الوجهين البحرى والقبلى.
ما المقصود بعبارة أثيت تاوي
تعني القابض على الأرضيين أوالوجهين البحرى والقبلى وكانت تقع جنوب مدينة منف القديمة.
ومكانها الحالى قرية اللشت الحالية جنوب مدينة العياط بمحافظة الجيزة .

سـنوسرت الثـالـث  :

سنوسرت الثالث

أشهر ملوك الدولة الوسطي، إشتهر بشخصيته وحكمه العادل ، وإهتمامه بالتجارة الخارجية .
 أهم أعمال سنوسرت الثالث :

  • حفر قناة سيزوستريس التى أصبحت أقدم طريق مائى يصل البحرالأحمر بالمتوسط عن طريق نهر النيل.
  • زيادة النشاط التجارى مع كل من فلسطين وسوريا وجزر البحر المتوسط      ( كريت وصقليه ).
  • زيادة الصلات التجاريه بين مصر وبلاد بونت ( الصومال حاليا ).
  • أمن حدود مصر الجنوبية فإنشاء قلعتى سمنه و قمنه فيما وراء الجندل الثانى.
ولم يكتفى بذلك جعل واجب الحمايه عن الوطن واجب مقدس ويتضح ذللك من اللوحة التى أقامها فى بلاد النوبه والتى يناشد فيها خلفاءه بالمحافظه على تللك الحدود قائلا:     ( إن من يحافظ من أبنائى على هذه الحدود التى أقمتها فإنه إبنى وولدى أما الذى يهملها ولا يحارب من أجلها فليس بإبنى ولم يولد منى (.
وكلمة سيزوستريس هي التسمية الإغريقية لسنوسرت
.

أمنمحـات الثـالـث  :

أمنمحات الثالث

أحد ملوك الاسرة الـ12 العظام صاحب معبد اللابرنت الضخم ( قصر التيه )

أهم أعمال أمنمحات الثالث :

  • إهتم بتنمية موارد مصر الطبيعية.                                            
  • إهتم بشؤن الري وأقام بالفيوم سد اللاهون لتنظيم شئون الري والتوسع في الزراعة . 
  • أقام مقياس للنيل بالقرب من قلعة سمنه عند الشلال الثانى للتعرف على إرتفاع مياه الفيضان في نهر النيل لكى يتم تحديد المساحات المنزرعة يتم على أساسه تقدير الضرائب.
  •  بناء هرم عند بلدة هوارم بالفيوم.                                      
  • إنشاء قصر التيه وهو معبد ضخم ضم 12 ردهة و 3000 حجرة.
وسمي قصر التيه بهذا الإسم لإنه كان من الصعب على الزائر الخروج من المعبد بعد دخوله لكثرة حجراته وردهاته.

سوبيك نفرو  :

سوبيك نفرو

هي إبنة الفرعون أمنمحات الثالث، وهي آخر ملوك الأسرة الثانية عشر، حكمت مصر بعد وفاة أخيها امنمحات الرابع.
حكمت مصر قرابة أربع سنوات من 1806 حتى 1802 ق.م، ومعنى إسمها هو "جمال سوبيك"، كما أنه لديها أخت كبرى تُدعى "نفروبتاح"، التي ربما كانت الوريث المفترض، لكنها توفيت في سن مبكر.
إسمها محفوظ في خرطوشة ولديها هرمها الخاص في منطقة هوارة، وهي أول فرعون أنثى معروفة بوجود دليل ثابت.
تُوفيت دون وريث وبنهاية حكمها انتهت الأسرة الثانية عشر العظيمة والعصر الذهبي لفترة الدولة الوسطى.

إنجازات الأسرة الثانية عشرة  :

تمتاز هذه الأسرة بإنها تقربت إلى الشعب بإقامة العديد من الإصلاحات والأعمال الإقتصادية والعمرانية التي زادت من رخاء الشعب ، وقضت على حكم الأقطاع في الأقاليم ، وجعلت ولاتها عمالاً خاضعين لسلطة الملك بعد أن كانوا منذ أواخر عهد الدولة القديمة شبه ملوك مستقلين ، مما أدى إلى تقدم البلاد تقدما عظيماً في شتي النواحي.
فيعرف هذا العصر عند الباحثين بعصر الأدب ، والشعر و النثر بلغا الذروة من حيث المتانة والجودة، كما أرتقى فن النحت والعمارة بدرجة كبيرة، وفاقت المصنوعات الفنية مثيلاتها في العصور الأخرى.
حفر قناة سيزوستريس التى أصبحت أقدم طريق مائى يصل البحرالأحمر بالمتوسط عن طريق نهر النيل.
زادت خيرات البلاد كثيرا لعناية الحكومة بشئون ضبط النيل وإقامتها مشروعات الري في الفيوم.
إستصلاح أقاليم شاسعة من الأراضي الزراعية مما عاد على البلاد بالخير.
إنشاء قصر التيه وهو معبد ضخم ضم 12 ردهة و 3000 حجرة.
فكانت مصر في عهد هذه الأسرة أقوى دولة في العالم القديم.

هل اعجبك الموضوع :
نهتم بمواضيع مصر التاريخية لكل العصور القديمة والحديثة.

تعليقات